تعرفـي كيف تواجهـين اكتساب طفلك السلوكيات السلبـيه مـن زملائه بالمدرسه

يعاني الآباء مع بدء العام الدراسي الجديد مـن تغيير سلوكيات الابناء، واكتسابهـم سلوكيات خاطئه، فسلوك الطفل يتغير وفقًا للبـيئه المحيطه به.

ويؤكد رئيس قسم الاجتماع بكليه الخدمه الاجتماعيه، الدكتور عـبد الحميد زيد، انه مـن الضروري ان تتبع الاسره سلوكيات ابنائهـم، وخلق الثقه بـينهـم، وان يكون هـناك اتصال مع الاخصائي النفسي بالمدرسه، لمواجهه اي تغيير يطرا علـى سلوك الطفل، والمطالبه بالملاحظه الجيده مـن الآباء للاطفال فـي المـنزل طول اليـوم.

واضاف ان تجاهل السلوكيات الخاطئه للاطفال، والتـي لا يتم الالتفات إليها تؤدي إلى ضعف السلوك، ويصعب تقويم سلوك الطفل بـعد ذلك.

ومـن جانبه، اكد اخصائي الطب النفسي، الدكتور علي البهـنسي، انه مـن الضروري الا يتم معاقـبه الطفل مـن قـبل الوالدين علـى سلوكه الطارئ ومواجهته بالعـنف، حتى لا ينتبه الطفل إلى السلوك واستخدامه كوسيله معاديه، وضروره مواجهه السلوك الخاطئ بالهدوء، ومحاوله إقناعه بانه سلوك خاطئ ويجب ان يتجنبه ولا يتبعه.